الشحوم على الكبد أو ما يسمى أحيانا بالكبد الدهني اصطلاحا يعني أن هنالك زيادة في نسبة الدهون على الكبد بحيث تزيد على 5% من وزن الكبد .

أسباب زيادة شحوم الكبد:

  • تناول المشروبات الكحولية.
  • مرض السكر.
  • السمنة الزائدة.
  • ارتفاع نسبة الدهون في الدم.

الأعراض الناجمة عن إرتفاع نسبة الشحوم على الكبد

في معظم الحالات لا تبدي الدهون على الكبد أي أعراض و لكن في حالات قليلة قد يشعر المريض بألم بسيط في الجزء الأيمن العلوي من البطن، بعض الإرهاق و الإعياء و أحيانا اصفرار بسيط بالعين و إجمالاً يتم اكتشافه أثناء الفحوصات الدورية حيث يلاحظ زيادة في نسبة الأتزيمات التي يفرزها الكبد.

المخاطر الناجمة عن إرتفاع نسبة الدهون على الكبد

كان يعتبر في الماضي بأنه مرض حميد و لا يشكل خطر على حياة الإنسان و لكن اكتشف العلم الحديث بأضرار خطيرة تحدث بسبب زيادة نسبة الشحوم على الكبد. حيث تبدأ المرحلة الأولى بشحوم بالكبد تنتقل لمرحلة تليف خلايا الكبد الذي ينتهي بتشمع الكبد و تستغرق هذه المراحل من 10 إلى 15 سنة.

الوقاية و العلاج

وعلاج هذه الحالة يعتمد اعتمادا كبيرا على علاج السبب أولا، وهو أن نحسن تغذية المريض الذي يعاني من سوء التغذية، ونقوم بعمل نظام غذائي لإنقاص الوزن وعلاج مرض السكر وإعطاء أدوية لتقليل الدهون في الدم في المرضى الذين يعانون من زيادتها ولذا يجب قياس نسبة دهون الدم والدهون الثلاثية في الدم إن لم يتم قياسها بعد.

وبالإضافة إلى هذا يتم إعطاء المريض مضادات الأكسدة مثل الفيتامين (C) والفيتامين (E) والفيتامين A التي تحافظ على خلايا الكبد، وينصح المريض بتناول الخضراوات الطازجة والفاكهة، حيث تحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة وتساعد على تنظيم الوزن. ويطلب من المريض الإكثار من المشي لتنزيل الوزن، والذي يساعد على التخلص من الشحوم على الكبد.