هناك العديد من الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها تصنيف السمنة. حيث يمكن تقسيم  السمنة إلى سمنة بسيطة، سمنة ثانوية، والسمنة المرتبطة بتناول بعض أنواع العقاقير والأدوية. وتعتبر السمنة إحدى المشاكل الصحية المتزايدة، كما تعتبر الباب للعديد من الأمراض المهددة للحياة، والتي قد تحول حياتك إلى جحيماً لا يطاق.

ويشرح الدكتور Ramen Goel رئيس جراحة البدانة في Nova Specialty Surgery في مومباي، 10 أسباب تتعلق بلماذا يمكن أن تكون السمنة مضرة بالصحة.

1- السكرى من النوع الثاني

تعتبر السمنة إحدى الأسباب الرئيسية للإصابة بالسكرى من النوع الثاني. وتشير الدراساتإلى أنه كلما زاد وزن الجسم عن الوزن الطبيعي، كلما زادت مخاطر الإصابة بالسكرى.وتجدر الإشارة إلى أن عدم انضباط والسيطرة السكرى يمكن أنتيؤدي إلى مضاعفاتخطيرة، مثل ارتفاع ضغط الدم، النوبات القلبية، السكتات الدماغية، قصور الكلى، فقدانالبصر، تلف الأعصاب وبتر الأطراف.

2- النوبة القلبية

ترتبط كل من السمنة وزيادة الوزن بالعديد من العوامل التي تزيد مخاطر إصابة الفردبأمراض القلب والأوعية الدموية (النوبة القلبية). كما يقال أن الكرش أو السمنة في منطقةالبطن واحدة من عوامل الخطورة الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب.

3- ارتفاع ضغط الدم

ترتبط زيادة الوزن بارتفاع ضغط الدم. إذ أن زيادة الوزن ترفع مخاطر الإصابة بارتفاعضغط الدم. وبالتالي، فإن خسارة الوزن يمكن أن تساعد في إعادة ضغط الدم إلى مستواهالطبيعي. ولا عجب في أن الأطباء ينصحون من يعانون من ارتفاع ضغط الدم، بممارسةالتمارين الرياضية، والحفاظ على وزن جسم مثالي.

4- متلازمة انقطاع التنفس أثناء النوم

تتسبب السمنة في الإصابة بمتلازمة انقطاع التنفس أثناء النوم، حيث يعاني المريض منالشخير وعدم القدرة على النوم، بينما يشعر بالنعاس على مدار اليوم. وتعتبر هذه المشكلةإحدى المشكلات المتعلقة بالجهاز التنفسي، حيث يتوقف التنفس بشكل متقطع أثناء النوم.وإلى جانب المشكلة المتعلقة بالنوم، قد يصاب المريض بمتلازمة انقطاع التنفس خلالالنوم، بارتفاع ضغط الدم، قصور القلب، وغيرها من الأمراض الأخرى.

5- النقرس

أفادت بعض الدراسات بأن الشخص البدين عرضة للإصابة بالنقرس (مشكلة طبية تؤثرعلى المفاصل) 4 مرات أكثر مقارنة بمن لا يعانون من زيادة الوزن. بالنسبة لمرضى النقرس،فإنهم يعانون من ارتفاع مستويات حمض اليوريك، الذي يسبب التهاب، وإحمرار وألم فيالمفاصل. ومن خلال خسارة الوزن، يمكن أن تنخفض مستويات حمض اليوريك في الدم.

6- ارتفاع مستويات الكوليسترول

يعتبر ارتفاع مستوى الكوليسترول، أحد المخاطر الرئيسية لزيادة الوزن. حيث تعملالبدانة على زيادة مستويات الدهون الثلاثية، والكوليسترول الضار في الجسم. وبشكل عام،فإن الأشخاص الذين يعانون من البدانة، لديهم مستويات منخفضة من الكوليسترولالجيد. ومن الجدير بالذكر، أن ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار، وانخفاض مستوىالكوليسترول الجيدفي الجسم، من الأسباب الرئيسية لتصلب الشرايين، الذي يؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية، مما يتسبب في الإصابة بالنوبات القلبية.

7- ارتجاع المريء المعدي

أفادت الأبحاث الحديثة بأن السمنة، تؤدي إلى زيادة معدلات الإصابة بارتجاع المريءالمعدي. وتسبب السمنة زيادة الارتجاع لأن دهون البطن تضغط على حلقة العضلاتالموجودة في الجزء السفلي من المريء – الأنبوب الذي يبلغ طوله 10 بوصات، ويقومبربط الحلق بالمعدة، ويمنع المعدة من ارتجاع الحمض مرة أخرى. وتسبب هذه الحالةالمرضية الإصابة بحرقة المعدة.

8- هشاشة العظام

زيادة الوزن تضيف ضغوطاً وأحمالاً إضافية على المفاصل مثل الركبتين، وبالتالي، فإنهاتعتبر أحد عوامل خطورة الإصابة بهشاشة العظام. وتجدر الإشارة إلى أن زيادة وزنالجسم، تضع المزيد من الضغط والحمل على أسطح المفاصل، الأمر الذي بدوره يصيبهابالتلف.

9- السرطان

توصلت الأبحاث الطبية إلى أن السمنة تلعب دوراً هاماً في الإصابة بالسرطان، وأنالأشخاص الذين يعانون من البدانة أكثر عرضة للإصابة بمخاطر الإصابة بالسرطان على مدى حياتهم. كما أن الأشخاص البدناء تزيد فرص إصابتهم بسرطان الأمعاء، الثديوالمريء.

10- قصور القلب

تشير الأبحاث العلمية في جميع أنحاء العالم إلى أن زيادة مؤشر كتلة الجسم ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بقصور القلب.